الارشيف / تكنولوجيا / اليوم السابع

مايكروسوفت تفكر في نقل موظفي الذكاء الاصطناعي المقيمين في

أعلنت شركة مايكروسوفت عن عرض نقل كبير لموظفيها العاملين في مجال الذكاء الاصطناعي والمقيمين في ، يمنح عملاق التكنولوجيا هؤلاء العمال خيار الانتقال إلى مواقع خارجية مثل الولايات المتحدة وأستراليا وأيرلندا، حيث يؤثر هذا القرار على حوالي 700 إلى 800 موظف، معظمهم أولئك الذين يعملون في مجال التعلم الآلي ضمن فريق الحوسبة السحابية في Azure، وقد يحصل عدد صغير من هؤلاء الموظفين أيضًا على فرص للتناوب الدولي.

وفقًا لما أوردته وول ستريت جورنال، طلبت شركة مايكروسوفت من مئات الموظفين في عمليات الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي التي تتخذ من الصين مقراً لها، التفكير في الانتقال إلى خارج البلاد، حيث تجد شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة نفسها عالقة في مرمى التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين.

أمام الموظفين مهلة حتى 7 يونيو ليقرروا ما إذا كانوا سينتقلون إلى فريق الصين أو يبقوا معه في مناصبهم الحالية، وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي توقف فيه مايكروسوفت التوظيف الجديد في الصين، مما يؤثر على مكاتبها في بكين وشانغهاي وسوتشو،  وعلى الرغم من هذه التغييرات، تؤكد مايكروسوفت أنها تظل ملتزمة بعملياتها في الصين والأسواق العالمية الأخرى.

ويعكس عرض النقل هذا قضايا جيوسياسية أوسع، وخاصة الحرب التكنولوجية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين، كما أصبحت تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي نقطة خلاف حاسمة، وتدرس إدارة الرئيس جو فرض قيود جديدة على تصدير نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة إلى الصين، مما يزيد من القيود الحالية المفروضة على وصول الشركات الصينية إلى أشباه الموصلات المتقدمة وأدوات صنع الرقائق، فيما تواصل مايكروسوفت التغلب على هذه التوترات أثناء متابعة الأعمال التجارية لخدمات الذكاء الاصطناعي في البر الرئيسي للصين وهونج كونج.

في العام الماضي، نقلت مايكروسوفت بعض كبار الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي من الصين إلى مختبر جديد في فانكوفر، كندا، ويعد هذا جزءا من مبادرة عالمية لدمج المواهب من مختلف البلدان، بما في ذلك الصين.

ويُنظر إلى عرض النقل الحالي على أنه استجابة استراتيجية للنزاعات التجارية والتكنولوجية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين.

وقد قامت الولايات المتحدة مؤخرًا بزيادة التعريفات الجمركية على العديد من الواردات الصينية، بما في ذلك السيارات الكهربائية وأشباه الموصلات، الأمر الذي أدى إلى تفاقم العلاقات.

ووعدت الصين باتخاذ إجراءات لحماية مصالحها ردا على هذه الإجراءات، ومن ناحية أخرى تؤكد مشاركة مايكروسوفت طويلة الأمد في الصين، والتي يعود تاريخها إلى عام 1992، على تفانيها في الحفاظ على وجودها في المنطقة على الرغم من هذه التحديات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا