الارشيف / هو وهى / محيط

أين تقع القسطنطينية

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

أين تقع القسطنطينية هو سؤال كثيراً ما يتردد على مواقع التواصل الاجتماعي حيث قامت على أرض القسطنطينية أعرق الحضارات التي امتدت لأكثر من ألف عام وشهدت القسطنطينية الكثير من المعارك والفتوحات ويرجع تاريخ القسطنطينية إلى القرن السابع قبل الميلاد حيث برهنت القسطنطينية على أهميتها بالنسبة لبقية الحضارات التي قامت عليها مما يجعل القسطنطينية محط أنظار وتساؤلات العالم

تعريف القسطنطينية

تعرف القسطنطينية في اللغة الإنجليزية باسم constantinople وهي عاصمة الدولة الرومانية وعاصمة الدولة البيزنطية افتتحها العثمانيون على يد محمد الفاتح عام 1453ميلياً

وتعرف باسم الأستانة وسميت حديثا بإسطنبول وكانت هي العاصمة ولكن نقل مركز القيادة والعاصمة إلى أنقره عوضا عن إسطنبول.

أين تقع القسطنطينية

أين تقع القسطنطينية

أين تقع القسطنطينية

القسطنطينية هي ملقى قارتي آسيا وأوربا ومن إحدى الدول القلائل التي تقع على قارتين ومدينة القسطنطينية هي شبه جزيرة

حيث تحيط بها المياه من ثلاث جهات وتقع القسطنطينية على مضيق البوسفور، حدّها شرقاً أنقرة، وجنوباً بحر مرمرة، وشمالاً البحر الأسود، وغرباً أدرنه، مما يجعلها مزاراً سياحيا رائعاً.

هل القسطنطينية هي إسطنبول

القسطنطينية هي مدينة إسطنبول بتركيا ولكن تم تغيير اسمها تبعاً لتغيرات أتاتورك القومية وتم تغيير اسمها في عام 1930 نسبة إلى الإمبراطور قسطنطين مؤسس الإمبراطورية الرومانية الشرقية

وكان بها مقر بطريركية الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية وهي كاتدرائية آيا صوفيا.

أسباب فتح القسطنطينية

أين تقع القسطنطينية

أين تقع القسطنطينية

وقد قام العثمانيون بفتح القسطنطينية لأسباب كثيرة يمكن تلخيصها إلى عدة أسباب منها:

أسباب سياسية

  • توسيع نطاق النفوذ العثماني.
  • توسيع سور الدولة العثمانية.
  • زيادة الأمن والأمان حيث إن القسطنطينية هي مدخل الغارات الأوربية والبيزنطية لمحاربة الدولة العثمانية.
  • وقف التهديد لأمن الدولة العثمانية من قبل الدولة القسطنطينية لأنها كانت ضمن أراضيها، السبب الذي كان يمكن أن يؤدي إلى ثورة على السلطان.
  • وقف الترهيب البيزنطي حيث إنّ البيزنطيين كانوا يثيرون الغارات على الدولة العثمانية، وكان يتم تنظيم الحملات الصليبية ضدّها، وقد قاموا بتحريض ورثة الحكم في الدولة العثمانية لمحاربة بعضهم البعض.

أسباب جغرافية

  • موقع القسطنطينية المتميز حيث كانت العائق الوحيد أمام وحدة الدولة العثمانية بسبب وقوعها في آسيا الشمالية إلى شبه جزيرة البلقان.
  • ملتقى قارتي آسيا وأوربا ومن إحدى الدول القلائل التي تقع على قارتين وتقع على مضيق البوسفور الذي يربط البحر الأبيض بالبحر الأسود.
  • الموقع الملاحي والبري الاستراتيجي لمدينة القسطنطينية وحيث يتميز موقعها عالميا.

أسباب دينية

  • الحصول على شرف تحقيق بشارة النبي -صلى الله عليه وسلم- بفتح القسطنطينية والوصول إلى هدف أجدادنا بفتح القسطنطينية وإثباتاً لكفاءة محمد الثاني واستحقاقه لولاية خلافة المسلمين.

بناء القسطنطينية

تأسست القسطنطينية عام 658 ق. م وكانت من قبل قرية للصيادين وعرفت باسم بيزنطة ولكن بعد أن فتحها محمد الفاتح تغير اسمها لإسطنبول

ومنذ تم بناؤها وهي من أغنى دول أوربا وكان لها دور أساسي في نهضة المسيحية في عصر الرومان والبيزنطيين بالإضافة إلى كونها مركزاً ومقراً لبطريرك المسيحية المسكوني

كما احتوت على أقدس آثار العالم المسيحي مثل الصليب الحقيقي وإكليل الشوك.

أيضًا: من هم الروم واهم المعلومات عن الإمبراطورية الرومانية وأبرز معارك الروم مع المسلمين

ماذا قال رسول الله عن فتح القسطنطينية

يقول صلى الله عليه وسلم: لتفتحن القسطنطينية، فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش وقد تكلم بعض أهل العلم في سنده

وعلى فرض صحته فلا نستطيع الجزم بأن هذا الفتح هو الفتح الذي حصل بقيادة الأمير السلطان محمد الفاتح رحمه الله في 29 مارس عام 1453م.

من هو القائد المسلم الذي فتح القسطنطينية

  • تم فتح القسطنطينية على يد محمد خان الثاني وهو سابع سلاطين الدولة العثمانية سنة 1450 ميلاديا أي قبل تربع محمد الثاني على العرش بسنة واحدة.

تعرف على: فاتح القسطنطينية من هو واهم المعلومات عنه

كم مرة حاولت الدولة الأموية بفتح القسطنطينية

  • لقد قام الأمويون بمحاولتين لفتح القسطنطينية حيث كانت المحاولة الأولى عام 44هـ في عهد الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان، أما المحاولة الثانية فقد كانت عام 98هـ في عهد الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك.

أين تقع القسطنطينية

أين تقع القسطنطينية

شاهد أيضًا: القسطنطينية وما إسمها الآن

هل تفتح القسطنطينية مرة أخرى

يوجد الكثير من اللغط حول مسألة فتح القسطنطينية، حيث أن الرسول ﷺ قد بشر بفتحها منذ مئات السنين، فهل الفتح الذي حدث على يد محمد الفاتح هو الفتح الذي كان يقصده رسول الله ﷺ؟

أم أن هناك فتحًا ثانيًا للقسطنطينية حيث أن فتح القسطنطينية مرة أخرى من الأمور الغيبية المستقبلية التي لا يمكن الجزم بها على الإطلاق، أو حتى التكهن بحقيقتها.

ولا يمكننا الجزم بما يسبقها أو يعقبها من أحداث ولكن لكي يمكن الإجابة على هذا السؤال يجب أولًا أن نعرف ما الأحاديث التي ذكرت فتح القسطنطينية وماذا تقول، ويمكن تقسيم هذه الأحاديث إلى عدة أقسام:

الحديث الأول

عنْ أبي هريْرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليْه وسلّم قال: “لا تقوم السّاعة حتّى ينْزل الرّوم بالْأعْماق أوْ بدابقٍ،

فيخْرج إليْهمْ جيْشٌ من الْمدينة، منْ خيار أهْل الْأرْض يوْمئذٍ، فإذا تصافّوا، قالت الرّوم: خلّوا بيْننا وبيْن الّذين سبوْا منّا نقاتلْهمْ.

فيقول الْمسْلمون: لا، والله لا نخلّي بيْنكمْ وبيْن إخْواننا. فيقاتلونهمْ، فينْهزم ثلثٌ لا يتوب الله عليْهمْ أبدًا، ويقْتل ثلثهمْ،

أفْضل الشّهداء عنْد الله، ويفْتتح الثّلث، لا يفْتنون أبدًا، فيفْتتحون قسْطنْطينيّة، فبيْنما همْ يقْتسمون الْغنائم، قدْ علّقوا سيوفهمْ بالزّيْتون،

إذْ صاح فيهم الشّيْطان: إنّ الْمسيح قدْ خلفكمْ في أهْليكمْ، فيخْرجون، وذلك باطلٌ، فإذا جاءوا الشّأْم خرج، فبيْنما همْ يعدّون للْقتال، يسوّون الصّفوف، إذْ أقيمت الصّلاة، فينْزل عيسى ابْن مرْيم صلّى الله عليْه وسلّم،

فأمّهمْ، فإذا رآه عدوّ الله ذاب كما يذوب الْملْح في الْماء، فلوْ تركه لانْذاب حتّى يهْلك، ولكنْ يقْتله الله بيده، فيريهمْ دمه في حرْبته”. رواه مسلم في صحيحه (2897) عن سليمان بن بلال، عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة -رضي الله عنه-

الحديث الثاني

عنْ أبي هريْرة رضي الله عنه أنّ النّبيّ صلّى الله عليْه وسلّم قال: “سمعْتمْ بمدينةٍ جانبٌ منْها في الْبرّ وجانبٌ منْها في الْبحْر؟ قالوا: نعم، يا رسول الله. قال: لا تقوم السّاعة حتّى يغْزوها سبْعون ألْفًا منْ بني إسْحاق،

فإذا جاءوها نزلوا، فلمْ يقاتلوا بسلاحٍ ولمْ يرْموا بسهْمٍ، قالوا: لا إله إلّا الله والله أكْبر، فيسْقط أحد جانبيْها الّذي في الْبحْر، ثمّ يقولوا الثّانية: لا إله إلّا الله والله أكْبر. فيسْقط جانبها الْآخر.

ثمّ يقولوا الثّالثة: لا إله إلّا الله والله أكْبر. فيفرّج لهمْ، فيدْخلوها فيغْنموا، فبيْنما همْ يقْتسمون الْمغانم إذْ جاءهم الصّريخ، فقال: إنّ الدّجّال قدْ خرج، فيتْركون كلّ شيْءٍ ويرْجعون) رواه مسلم في صحيحه 2920

وفي نهاية مقالنا نكون قد ذكرنا كل ما يتعلق بمدينة القسطنطينية التي هي من أعرق المدن وأهم موطن للحضارات، من حيث موقعها وفتحها وبناؤها وأهم ما يميزها بطريقة سلسة ورائعة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة محيط ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من محيط ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا