عرب وعالم / السعودية / صحيفة سبق الإلكترونية

"أبو طالب": عندما يقول مسؤول سعودي إن "أمن الحج وأمن الوطن خط أحمر".. "يعني خط أحمر"

تم النشر في: 

11 يونيو 2024, 3:06 مساءً

يؤكّد الكاتب الصحفي "حمود أبو طالب"، أنه عندما يقول مسؤول أمن سعودي أن "أمن الحج وأمن الوطن خط أحمر"، فهذا "يعني خط أحمر واضح ومحدد وغير مسموح بتجاوزه، لأي فئة أو مجموعة من البلهاء والسذج ومن يقف خلفهم من الخبثاء، كما أنه غير مسموح بتسييس فريضة الحج الدينية، يأتي ذلك تعليقًا على تصريح معالي مدير الأمن العام الفريق محمد البسامي في المؤتمر الصحفي لقيادات أمن الحج: أن "أمن الحج وأمن الوطن خط أحمر".

حشود الأمن تحمي المناسبات العالمية

وفي مقاله "خط أحمر.. "يعني خط أحمر"" بصحيفة "عكاظ"، يقول "أبو طالب": "تحتشد قوات الأمن بالمئات، وأحيانًا بالآلاف في الدول التي تقام فيها مناسبات عالمية مهمة، رياضية أو فنية أو غيرها، ويحدث ذلك في المؤتمرات السياسية التي تحضرها وفود الدول، رغم أن هذه المناسبات تحدث في قاعات مغلقة أو أماكن مسيّجة محدودة المساحة؛ وذلك من أجل منع التطفل والفوضى والمفاجآت الضارّة، بالإضافة إلى حماية الضيوف من أي أخطار، فكيف عندما يكون الضيوف بالملايين لأداء شعيرة دينية يجب أن يحفّها الأمن والاطمئنان والسكينة والصفاء والروحانية، وكيف عندما يكون ضيوف الرحمن في دولة مسؤولة عن ضمان سلامتهم وأمنهم وراحتهم منذ لحظة وصولهم إلى مغادرتهم".

غير مسموح بتاتًا بتسييس الحج

ويرفض "أبو طالب" تسييس الحج، ويقول: "قد يعبّر الناس في كثير من الدول عن آرائهم تجاه قضية معيّنة، سياسية كانت أو غيرها، في بعض المناسبات التي تستقطب الإعلام، ولكن إذا تجاوز التعبير ما هو مسموح به بحسب قوانين الدولة المضيفة، أو هدد أمنها أو أضرّ بالحياة العامة؛ فإننا نرى التدخل الفوري لمنع ذلك، وبشكل عنيف أحيانًا. رأينا ذلك في أمريكا وفرنسا وكثير غيرها من الدول التي تسمح بالتظاهر، ولكن الأمر مختلف تمامًا بالنسبة للحج، فهو شعيرة دينية خالصة لا مكان فيها لأي معنى أو رمز أو إيحاء له علاقة بقضايا العالم السياسية أيًّا كانت، وغير مسموح بتاتًا بتسييسه، ومسؤولة عنه دولة تمنع ذلك منعًا قاطعًا، وتؤكد ذلك لكل دول العالم التي يفد منها الحجاج".

ابتُلينا بالسذّج الذين يوجههم الخبثاء

ويحذّر "أبو طالب" من جهل وسذاجة البعض واستغلالهم من قبل الخبثاء والماكرين، ويقول: "لكن المشكلة أن الأمة الإسلامية ابتُليت بالمعتوهين والمزايدين، والبلهاء والساذجين، الذين يوجههم الخبثاء والماكرون الذين عجزوا عن حلّ قضاياهم الداخلية فأرادوا تصديرها باستغلال العاطفة الدينية وهم يكذبون كذبًا بواحًا، ولأن الحج مناسبة يجتمع فيها المسلمون من كل بقاع الأرض فإنهم لم يتورعوا عن محاولات تلويثها بالسياسة لأغراض وضيعة ضد المملكة التي تتشرف بخدمة ضيوف الرحمن".

"خط أحمر.. يعني خط أحمر"

وينهي "أبو طالب قائلًا: "رغم أنهم قد تأكّدوا من حزم المملكة لمنع تلك المحاولات في مرات سابقة، إلا أنهم ما زالوا يلمّحون بنواياهم قبل كل موسم حج، ولكن مقابل ذلك ما زالت المملكة تؤكد أن أمنها عمومًا، وأمن الحجاج خصوصًا خط أحمر، وخط واضح ومحدد غير مسموح بتجاوزه".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا