الارشيف / عرب وعالم / السعودية / صحيفة سبق الإلكترونية

الرواق .. أيقونة بناء ومن مآثر العمارة للمسجد الحرام

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

تم النشر في: 

28 مايو 2024, 3:41 مساءً

يمثل الرواقُ مفخرةً من مفاخر المملكة العربية على مر الأزمان، ومن مآثر العمارة السعودية للمسجد الحرام، ونقلة تاريخية وحديثة لتوسعة المسجد الحرام؛ فمع تزايد أعداد الحجاج عامًا بعد عام، رأى الملك عبدالعزيز آل سعود، رحمه الله، الحاجة لعمل "رواق سعودي" بُحلة جديدة وتوسعة حديثة في المسجد الحرام، بحيث تكون خلف الرواق العباسي.

وجاء الرواق السعودي ليكمل عقد الرواق العباسي الذي بناه محمد المهدي بين عامي 161-169هـ/ 778- 785م الذي بقي صامدًا، ويمثل بناء المسجد الحرام لما يقرب من 1200 عام جرت خلالها بعض الترميمات والتجديد لمباني المسجد الحرام، ولكن عناصر المسجد ومواده ومساحته استمرت كما هي ولم تتغير.

ويقصد بالرواق في العمارة الإسلامية هو: المساحة أو الممرّ الواقع بين عمودين، وتحتوي على عقود عمودية أو موازية لجدار القبلة، كما تحتوي على صفوف من الأعمدة، وقد تكون هذه العقود متقاطعة، أي تتّجه بشكل مواز وعامودي باتجاه القبلة، كما أن الرواق يقصد به في اللغة ما أحاط بالشيء.

وأمر الملك عبدالعزيز، طيب الله ثراه، في العام 1344هـ في الإصلاحات والترميم في المسجد الحرام، والبدء لتخطيط التوسعة ومعرفة الحاجة للمساحات التي سيتم استخدامها لـ"الرواق السعودي".

ولقي المسجد الحرام العناية والرعاية الفائقة من الدولة السعودية على مدار تاريخها المجيد، التي تمثلت في المشروعات الضخمة والتوسعات الكبرى التي قامت بها الدولة على مرّ السنين منذ عصر الدولة السعودية الأولى، وصولًا إلى عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، رحمه الله، وأبنائه البررة من بعده، حتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله؛ ففي عهده، أيده الله، وخلال فترة وجيزة، حدثت تحولات ونقلات نوعية معمارية كبرى للمسجد الحرام، تمثلت في توسعات عملاقة؛ حيث تعد المباني التي تم إنشاؤها من أكبر المباني على مستوى العالم من حيث الحجم والمساحة والطاقة الاستيعابية والعناصر المعمارية المكتملة والخدمات المساندة، والتي من ضمنها "الرواق السعودي"، إضافة إلى الخدمات المتطورة المساندة والتقنيات الحديثة التي تم إدخالها في المسجد الحرام، التي سهلت على ضيوف الرحمن أداء مناسكهم.

وبدأ العمل فعليًّا على الرواق السعودي في عهد الملك سعود، رحمه الله، في العام 1375هـ/ 1955م الذي أعلن في بيان تاريخي عن تحقيق رغبة الملك عبدالعزيز بالبدء بتوسعة المسجد الحرام، واستمر بناء الرواق في عهد الملك سعود والملك فيصل والملك خالد، رحمهم الله، بين عامي "1375/ 1396هـ - 1955/ 1976م"، كما استمر تطويره حتى وقتنا الحاضر.

ويعد الرواق السعودي بشكله الجديد استكمالًا لعقد الرواق العباسي، ويتكون من 4 أدوار: دور الصحن، والدور الأرضي، والدور الأول، و"الميزانين"، ويمتد من الناحية الغربية حينما أمر الملك فهد، رحمه الله، بإضافة جديدة للرواق السعودي؛ حيث يبلغ عدد الأعمدة في هذه التوسعة حوالي 1500 عمود مكسوّ بالرخام الأبيض، إضافة إلى عدد من القباب على سطح الأروقة وفي عهد الملك فهد، رحمه الله، أصبحت مساحة المسجد الحرام قرابة "365" ألف متر مربع، والطاقة الاستيعابية قرابة مليون مصل، وتضمن الرواق السعودي بعد هذا الامتداد بابًا جديدًا وهو باب الملك فهد، وامتدت مساحة الرواق السعودي من الجهة الشمالية، بإضافة جديدة بدأت في عهد الملك عبدالله، رحمه الله، واكتملت في عهد الملك سلمان، حفظه الله؛ حيث أصبحت مساحة المسجد الحرام قرابة مليون متر مربع، بطاقة استيعابية قرابة مليوني مصل، وتضمن عددًا كبيرًا من الأعمدة وباب يحمل اسم باب الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وعلى مدار الأعوام السابقة أكمل ملوك المملكة العربية السعودية بناء الرواق السعودي، الذي حول مساحة المسجد الحرام من حوالي "12" ألف متر مربع إلى أكثر من مليون متر مربع، وارتفعت الاستيعابية أضعافًا مضاعفة مما كان عليه في السابق.

وأصبح الرواق السعودي يمثل هوية خاصة بالمسجد لا تزال باقية حتى اليوم لتُرسخ اهتمام قادة الدولة السعودية بعمارة الحرمين الشريفين منذ الدولة السعودية الأولى، مرورًا بالملك عبدالعزيز وأبنائه الملوك البررة من بعده، الذين انصبّ اهتمامهم على عمارة الحرمين الشريفين بشكل لم يشهده التاريخ الإسلامي من قبل، كما أن الرواق السعودي أيقونة بناء لم تشهدها مدينة مكة المكرمة من قبل ولا المسجد الحرام؛ حيث اهتمت حكومة المملكة بأن يكون بناء المسجد من أفضل التصاميم، وأن تستخدم فيه أفضل المواد فأتى أعجوبة معمارية في العمارة والبناء، وقد أنير الرواق بثريات خاصة، وأعمدة ملبسة بالرخام وألوان زاهية في السقف، كما تم تبليطه بالرخام بألوان مختلفة، كما تم تبليط الرواق العباسي وربطه به؛ حيث أصبح للرواق السعودي عدد من البوابات، أشهرها باب الملك عبدالعزيز وباب العمرة وباب الفتح.

ويوفر الرواق السعودي مساحات أوسع للطائفين والمصلين، وفق معايير هندسية عالية الجودة والدقة، كما يمتاز بتوافر جميع الخدمات التقنية والخدمية وأنظمة الصوت والإنارة، التي تسهم في تهيئة الإيمانية الخاشعة لضيوف الرحمن.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا