الارشيف / عرب وعالم / الامارات / صحيفة الخليج

«الشارقة الخيرية»: مليونا مستفيد من حملة «جود» الرمضانية

الشارقة: «الخليج»
كشفت «جمعية الشارقة الخيرية» النقاب عن حصاد حملتها الرمضانية «جود» وبيّنت نتائج ما توصلت إليه وما قدمته على مدار شهر المبارك من مشاريع داخلية وخارجية لامست احتياجات ما يقارب مليوني مستفيد من الأسر والفئات المستحقة المشمولين بأعمال الجمعية.

وبحسب التقرير الذي أصدرته الجمعية، فإن مشاريع الحملة الرمضانية أسهمت في توفير الحياة الكريمة وزرعت الأمل ورسمت البسمة على وجوه الآلاف، وكرّست مبدأ التكافل الاجتماعي والتعاون وأثمرت عن خير وفير ومنح كثيرة، للمستحقين بغية إسعادهم، ليتشارك الجميع فرحة الشهر المبارك والعيد السعيد.

حاكم الشارقة داعم لمسيرة العمل الخيري

قال الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة الجمعية: أتوجه بالشكر الجزيل إلى الداعم الأول لمسيرة العمل الخيري بإمارة الشارقة، قائد سفينة العطاء وربانها صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، لدعمه المطلق لمسيرة العمل الخيري التي كانت دافعاً نحو مزيد من المكتسبات التي تمت على مدار الحملة الرمضانية. ونشكر المتبرعين رعاة الخير، وفرق العمل، حيث كان هذا التعاون على الخير ودعم رسالة البر التي تنشدها الجمعية، والعمل بروح الفريق الواحد لتحقيق أهداف حملة «جود»، بما يؤكد جدوى الخطط التي عملنا عليها مع الإخوة أعضاء مجلس الإدارة، ومديري الإدارات وفرق عمل الجمعية.

وأضاف: مشاريع الحملة الرمضانية اتسمت بالتوازن وجاءت لتؤكد قيم التكافل والرعاية المجتمعية القائمة على أسس ثابتة، وتفتح أبواب التطوع أمام الراغبين في المشاركة الهادفة لخدمة المجتمع.

وأوضح، أن مشاريع الحملة الرمضانية شملت 5 مشاريع رئيسية، إذ وزّعت مستحقات 10 آلاف سلة على 50 ألفاً من الفئات الأكثر استحقاقاً بدعم وتعاون المؤسسات الخدمية والجهات الخيرية في المجاورة. فيما وزّعت فرق الحملة في المقر الرئيسي والإدارات الفرعية 936 ألف وجبة إفطار صائم، عبر 143 موقعاً للإفطار، في مقابل 260 ألف وجبة إفطار مماثلة خارج الدولة، بالتعاون والتنسيق مع سفارات الدولة ومكاتب الجمعية.

420 مستفيداً من المبادرات الرمضانية

وتمكنت الجمعية، بدعم المتبرعين، من مساعدة 420 مستفيداً عبر مفهوم «مبادرات رمضانية» التي دشّنتها إلى جانب المشاريع الرئيسية للحملة الرمضانية، وتضمنت مساعدة 160 أسرة، من مستحقي المساعدات السكنية بقيمة 1.3 مليون درهم، وإنفاق 2.3 مليون درهم لعلاج 107 حالات مرضية.

وضمن مشروع «تفريج كربة» أنفقت الجمعية مليون درهم، لتفريج كربة 24 نزيلاً في المنشآت العقابية والإصلاحية ممّن وقعوا في كربة وضائقة مالية، وصدرت بحقهم أحكام تنفيذية، حيث سوّيت ديونهم وأخرجوا من المنشآت، بالتنسيق مع الجهات المختصة في الشارقة، وبعض الإمارات الأخرى، وتقديم الرعاية لهم ولأسرهم، ليقضوا روحانيات الشهر المبارك بين أحضان أسرهم وأبنائهم في بهجة، ويشاركوهم فرحة ، بفضل أيادي المحسنين نجحت مساعيها وحققت تطلعاتنا في أن نكون مصدراً لإسعاد هذه الفئات. فضلاً عن مساعدة 129 طالباً من المعسرين في سداد مستحقاتهم الدراسية بمخصصات مالية بلغت نحو مليون درهم.

130 ألف زكاة الفطر

وأشار رئيس مجلس الإدارة، إلى أن الجمعية استهدفت توزيع 130 ألف زكاة فطر، لتصل أعداد المستفيدين إلى 13 ألف أسرة، وسلّم الزكاة متبرعوها نقداً. وكان التعاقد مع الموردين مبكراً، لتوفير مخصصات المشروع من أجود أنواع الأرز، فيما انتهى توزيع مستحقات المشروع بالكامل وفق الإجراءات الاحترازية المتبعة.

5075 مستحقاً للكسوة

وأفاد بأن الجمعية تعوّل على مشروع زكاة المال، لتنفيذ الكثير من مشاريعها على مدار العام، ولاسيما الخاصة بالحملة الرمضانية، ووفق هذا النهج فإن الجمعية، نفذت مشروع كسوة العيد ضمن مشاريعها، لإدخال البهجة والسعادة على قلوب المستفيدين، وبلغت أعدادهم 5075 من داخل الدولة وخارجها.

الريح المرسلة

وقال الشيخ صقر القاسمي: إن الجمعية استثمرت في الدور الإعلامي، لتوصيل رسالتها الخيرية، وعرض أهدافها بشكل لافت، عبر برنامج «الريح المرسلة» الذي بثّته إذاعة وتلفزيون الشارقة، واستعرضت الجمعية به حزمة كبيرة من مشاريعها الخيرية داخل الدولة وخارجها، حيث حاز تفاعل جمهور المتبرعين، وكان قناة مهمة من قنوات الدعم وتعزيز نجاحات الحملة، إذ دعم البرنامج على مدار 16 حلقة، 16 مشروعاً خيرياً. ونقدم الشكر الجزيل إلى هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، على تعاونها في بثّ البرنامج.

3291 مشروعاً خارج الدولة

وعلى غرار ما تضمنته الحملة من حملات ومشاريع داخلية، فإن إدارة المشاريع والعون الخارجي – الذراع الخارجية- للجمعية من المقرر أن تبدأ بتنفيذ المشاريع التي تضمّنتها الحملة الرمضانية وهي 3291 مشروعاً متنوعاً، تستهدف خدمة نحو 245 ألفاً من سكان تلك البلدان، حيث تتنوع بين 294 مسجداً، و2532 بئراً، لتوفير المياه الصالحة، و391 مشروعاً إنتاجياً، و37 فصلاً دراسياً للتعليم وتحفيظ القران الكريم، و12 بيتاً للفقراء، و19 دكاناً وقفياً، و 4 مجمعات خيرية ومستوصفين صحيين، حيث جاء العمل على تنفيذ تلك المشاريع، على ضوء الدراسات الميدانية للمناطق الأكثر احتياجاً، وبالتنسيق مع سفارات الدولة، ومكاتب الجمعية في عواصم تلك البلدان.

دعم سخي من بنك دبي الإسلامي

وبادر «بنك دبي الإسلامي» بتقديم 14 مليون درهم، تبرعاً ضمن مشاريع زكاة المال، في إطار الشراكة القائمة بين الجهتين، وتستهدف تعزيز جهود الجمعية بدعم مشروع زكاة المال، وتأتي أهمية هذا الدعم في وقت تعول الجمعية على مبالغ الزكاة، لتنفيذ باقة كبرى من البرامج الخيرية، بما يتناسب مع ضوابط الشريعة الإسلامية في إخراج زكاة المال، وفق الأصناف المستحقة لها.

بطاقات «جود»

واختتمت الجمعية مشاريع حملتها الرمضانية بإطلاق مبادرة «هدايا جود» لتفتح المجال أمام الراغبين في إهداء أهليهم وأحبائهم عيدية وفق أسلوب خيري بالتبرع بقيمة العيدية لدعم مشروع من مشاريع الجمعية. وتوجه الشيخ صقر القاسمي، في ختام حديثه بالشكر إلى المتبرعين وأهل الخير من مؤسسات ودوائر حكومية وشركات خاصة وجميع من كان لهم الأثر الكبير في نجاح الحملة الرمضانية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة الخليج ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة الخليج ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا