فن / اليوم السابع

جونى ديب يفقد الثقة بنفسه بسبب توم هانكس وتوم كروز.. لهذا السبب

  • 1/2
  • 2/2

كتبت: شيماء عبد المنعم

الثلاثاء، 11 يونيو 2024 02:38 م

يتمتع النجم العالمى جونى ديب بمهارات تمثيلية مثبتة، لكنه كان فى الماضى يشكك فيها بعد أن كان العديد من نجوم القائمة الأولى قيد النظر للعب دوره الشهير إدوارد سكيسورهاندس.

قال نجم قراصنة الكاريبى، من خلال مشاركة هذا فى وثائقى عن تيم بيرتون، إن النجوم توم هانكس ومايكل جاكسون كانوا على اتصال مع المخرج للعب الدور الرئيسى فى Edward Scissorhands.

وحسب ما نشره موقع geo.tv فإن النجم توم كروز كان مدرجًا أيضًا فى القائمة، حيث يقول جونى ديب، إنه "لم يكن بعيدًا عن لعب دور إدوارد سكيسورهاندس".

ويقول جونى إنه كان منجذبًا للغاية نحو السيناريو، لكنه يعتقد أن فرصته كانت ضئيلة بسبب وجود نجوم كبار آخرين قيد التشريحات، ويتذكر كنت أقول لنفسي: "لن يختارنى أبداً عندما يكون الجميع فى هوليوود يبحثون عن الدور"، وعلى الرغم من أن جونى وافق على مضض على مقابلة تيم، فقد بدأ الاجتماع تعاونًا طويلًا بين الأفلام الناجحة على مر السنين.


جوني ديب

يأتى هذا فيما احتفل النجم جونى ديب فى 9 يونيو بعيد ميلاده الواحد والستين، بعدما قدم مجموعة من أهم الأدوار فى مسيرته الفنية أبرزها دوره فى فيلم قراصنة الكاريبى حينما قدم شخصيته الشهيرة جاك سبارو ببراعة يحسد عليها حققت له جماهيرية عريضة من مختلف بلدان العالم ممن أعجبوا بها وعلقت فى أذهانهم.

جونى ديب الذى يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة وعريضة للغاية، بعدما تمكن من تقديم كل ألوان التمثيل فى مسيرته من كوميديا إلى أدوار معقدة وغيرها سبق ورشح لجائزة الأوسكار فى ثلاث مناسبات لم ينل فى أى منها الجائزة حتى الآن.

وحينما تم سؤاله خلال إحدى المناسبات عن مسألة طموحه فى الفوز بها أدهش الجميع بإجابته حينما أكد أنه لا يهتم لها إطلاقًا وفقًا لمبدئه الذى يؤمن به الذى يتلخص فى أن الأوسكار مسألة تنافسية للفوز بها لابد من التتويج على حساب ممثلين آخرين وهو ما يرفضه تمامًا، نظرًا لثقته فى عدم وجود منافسة بينه وبين أحد منذ دخوله مشواره التمثيلى، وبالتالى لا يمتلك أى طموح داخلى عنده للفوز بها ومنافسة أحد عليها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا