الارشيف / فن / اليوم السابع

جمال عبد الناصر يكتب: بيار داغر.. نجم عربى سليل عائلة فنية عريقة

قادتني الصدفة على السوشيال ميديا لمشاهدة مشهد من تاريخي قديم يعود إنتاجه لعام 2017، وهو مسلسل "الإمام"، والمشهد كان لممثل لبناني اسمه بيار داغر مجسدا شخصية الخليفة المعتصم الذي حرك جيشه لنجدة امرأة مسلمة كانت قد استنجدت به من الروم الذين أسروا ألف امرأة من المسلمات، وفي هذه الحادثة صرخت امرأة من المسلمات الهاشميات مستغيثة بالمعتصم وهي في الأسر قائلة: "وااامعتصماه"، ليصرخ هو بأعلى صوته "لبيك يا أختاه".

بيار داغر في هذا المشهد وهو يجسد شخصية المعتصم أبهرني بأدائه الهادئ في سماع قصة السيدة التي استنجدت به، ثم المتصاعد بعنفوان الحاكم الغيور على عرضه ووطنه ودينه، ووصلني صدق أدائه بما يمتلكه من معايشة لهذا الدور، وبما عبر به بعينيه، وبإحساسه الصادق . 

بعد مشاهدة هذا المشهد دفعني الفضول للبحث عنه أكثر، وعن أعمال أخرى له فاكتشفت أنني أمام ممثل ونجم عربي بمواصفات عالمية، وهو سليل عائلة فنية عريقة في السينما المصرية ينتمي إليها وهي عائلة داغر التي خرج منها المنتجة العظيمة والفنانة آسيا داغر التي كانت من مؤسّسين السينما بمصر، وابنة شقيقتها ماري كوين، ومن عائلته أيضا أسعد داغر المفكّر الكبير اللي كان من مؤسّسين جريدة الأهرام وجامعة الدول العربيّة.

وفي رحلة بحثي في أعماله وجدته قدم شخصيات كثيرة، منها شخصية حيي بن أخطب في المسلسل الشهير "خيبر" الذي كتبه الراحل يسري الجندي وأخرجه محمد عزيزية، وقدم شخصية الصحابي الجليل أبي عبيدة بن الجراح في مسلسل "خالد بن الوليد"، واستمتعنا بصوته في النسخة العربية من مسلسل "يوسف الصديق" في دور النبي يعقوب، ووجدته له الكثير من الأعمال الرائعة.

بيار داغر، نجم لبناني عربي، بل عالمي بأدائه الراقي الذي يأسر من يشاهده بألقه، والكاريزما التي يمتلكها، فوجدته قد منح ألقاب كثيرة منها ّان هوليوود العرب، وجورج كلوني العرب، أنطوني كوين العرب، وغيرها من الألقاب التي منحها له الجمهور والمعجبون بفنه، وهو من ضيعة تنّورين التي غنت لها فيروز "ع هدير البوسطة".

آخر أعمال قدمها بيار داغر في السنوات الأخيرة كان "فتح الأندلس" عام 2022 في شخصية الكونت جوليان حاكم سبتة، و"السرايا" عام في دور (الرئيس الأميركي توماس جيفيرسون)، و"نظرة حبّ" 2024 في دور(جلال).

أنا شخصيا بعد رحلة مشاهدة في أعمال هذا الفنان أنتظره في عمل مصري أيا كان دراميا تليفزيونيا أو دراميا سينمائيا؛ لأنه عن حق يستحق أن تكون له مكانة وتواجد في هوليود الشرق العزيزة لي وطن.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا