الارشيف / سياسة / اليوم السابع

تشيد بدور الدول العربية الفعال في تضامنها مع الأشقاء الفلسطينيين

أكد والسكان ورئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، إدانة المجلس لكافة أشكال العنف الممنهج ضد الشعب الفلسطيني الشقيق، واستنكار الهجوم ضد المستشفيات والمنشآت الصحية.

جاء ذلك ذلك خلال كلمته أمام الهيئة العليا لمجلس وزراء الصحة العرب، في ختام أعمال الدورة العادية الـ60 لمجلس وزراء الصحة العرب، والتي تعقد بمدينة جينيف السويسرية.

دعت وزارة الصحة، المجتمع الدولي والمنظمات الصحية الدولية، لتحمل المسئولية الإنسانية وممارسة الضغط الشديد لوقف الهجمات العشوائية التي عصفت بالنظام الصحي في فلسطين، وأسفرت عن خروج شبه كامل للمستشفيات في قطاع غزة عن الخدمة.

وبصفته وزارة الصحة رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، أكد ت، حرصها على متابعة تنفيذ كافة التوصيات الصادرة عن أعمال اللجنة الفنية الاستشارية، فيما يخص عدد من الموضوعات الهامة والمحورية المدرجة على جدول أعمالها الأخير، حيث أثمرت المناقشات مع أعضاء المكتب التنفيذي عن الاتفاق على عدد من القرارات المهمة.

وأشاد الوزارة بالدور الفعال للدول العربية الأعضاء، لتضامنها مع الأشقاء الفلسطينيين، بما قدمته من مساعدات طبية وإنسانية وإغاثية عبر معبر رفح، داعيًا كافة الدول إلى الاستمرار في تدفق تلك المساعدات بكميات كبيرة وبصورة عاجلة إلى الشعب الفلسطيني، دون توقف سواء، بشكل جماعي من خلال مجلس وزراء الصحة العرب، أو بشكل فردي.

وأعربت عن دعمها الكامل للمقترح المطروح خلال أعمال اللجنة الفنية الاستشارية، والذي يستهدف تشكيل لجنة من الدول الأعضاء لدراسة وتقييم الوضع الراهن في قطاع غزة وتحديد خطة عمل عاجلة لإعادة بناء النظام الصحي الفلسطيني وتحديد الاحتياجات التي يتطلبها بصفة عاجلة.

أكدت الوزارة لوزير الصحة الفلسطيني الدكتور ماجد أبو ، استمرار التضامن مع الشعب الفلسطيني الشقيق في أزمته الراهنة واستمرار الدعم للمنظومة الصحية الفلسطينية حتى يتوقف هذا العدوان على الأشقاء.

واستشعارًا بمسئولية القومية والتاريخية تجاه الشعب الفلسطيني الشقيق، جددت الوزارة التزام الدولة المصرية، بتقديم كافة أشكال المساعدة للأشقاء الفلسطينيين، ومواصلة إدانتها كافة الهجمات ضد المنظمات الدولية الصحية العاملة في قطاع غزة، واستهداف موظفيها وقوافل المساعدة الإنسانية بها، كما تستنكر وقف التمويل المقدم لمنظمة «الأونروا» والذي يعد عقابا جماعيا للشعب الفلسطيني، فضلاً عن رفضه للعمليات العسكرية في مدينة رفح الفلسطينية، وتداعياتها الخطيرة على سكان قطاع غزة،

وفي سياق متصل،قالت  إن منح «جائزة الطبيب العربي» هذا العام للطبيب الفلسطيني الذي المحارب ببراعة والبطل بصمود لكي يؤدي دوره الطبي والإنساني في ظل ظروف استثنائية بالغة السوء، حيث كان لزامًا وحقًا على مجلس وزراء الصحة العرب أن يحتفي ويثني على هذا الدور البطولي، الذي لا يوازيه سوى ما يقوم به نظرائه من الأطباء السودانيين في ظل الأزمة السودانية الحالية، مجددًا دعوته للأمانة الفنية أن تتولى ترجمة جهود وبطولات الأطباء الفائزين ليكونوا قدوة لشبابنا في مسيرتهم المهنية.

وأكدت ورئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، الحاجة الملحة لتسريع وتيرة تحديث الاستراتيجية العربية للرعاية الصحية الأولية، إدراكًا لأهمية دعم منظومة الرعاية الصحية الأولية وطب الأسرة، وتوفير الموارد المالية لذلك، كونها اللبنة الأولى نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة وتقديم الخدمات الصحية للمواطنين بشكل عادل ومستدام.

ولفتت إلى ضرورة أن تتضمن الاستراتيجية العربية للرعاية الصحية الأولية بين محاورها تصور متكامل حول الوصول للتغطية الصحية الشاملة وبناء قدرات الكوادر الطبية، والتحول الرقمي لكافة الخدمات المقدمة، من أجل التمكن من مواكبة النظم الصحية الحديثة على المستوى العربي، عبر ضمان خدمات صحية متميزة وذات جودة عالية، مشيرًا إلى الخطوات الكبيرة التي اتخذتها مصر في هذا المجال والتي يمكن الاستعانة بتجربتها في تحديث تلك الاستراتيجية.

وفيما يخص اعتماد لائحة أفضل عمل مميز في مهنتي التمريض والقبالة، أكدت أن هذه الخطوة تؤكد استشعار مجلس وزراء الصحة العرب، بالدور الهام الذي تلعبه هيئات وكوادر التمريض في بلداننا العربية خاصة في ظل التحديات الصحية المعاصرة أو الطوارىء الوبائية المستقبلية، وهو ما يعد بادرة وانطلاقة مميزة من مجلس وزراء الصحة العرب، لدعم تلك المهنة والارتقاء بها.

وفي إطار متابعته للتوصيات الصادرة عن اللجنة المشكلة لتقييم وضع الأجهزة والهيئات المنبثقة عن مجلس وزراء الصحة العرب، تقدمت وزارة الصحة لجميع أعضاء تلك اللجنة ولمسئولي الهيئات على ما بذلوه من جهد، داعيه تلك اللجنة لتطوير ودعم هذه الهيئات لتؤدي دورها على أكمل وجه، وتتمثل الهيئات المنبثقة في (المجلس العربي للاختصاصات الصحية، والهيئة العربية لخدمات نقل الدم، والمركز العربي لتأليف وترجمة العلوم الصحية.

وأكدت، أن كافة الموضوعات المقترحة التي تقدمت بها الدول الأعضاء، جميعها جاءت في الإطار التنفيذي العملي، وهو ما يؤكد أن كافة الدول أصبحت تدرك أن العمل العربي المشترك لن يتحقق سوى بترجمة حقيقية لتلك الأفكار والمقترحات البناءة على أرض الواقع، داعيًا الدول الأعضاء للمشاركة في «يوم الصحة العربي» الذي من المقرر أن تستضيفه مصر في سبتمبر المقبل، تحت شعار «تعزيز نهج الصحة الواحدة» في إطار فتح آفاق جديدة لتبادل الخبرات والتجارب الناجحة في تعزيز نهج الصحة الواحدة للتخفيف من خطر مقاومة مضادات الميكروبات.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا